وزيرة التهذيب : إعلان الرئيس سنة 2015 سنة للتعليم كان دعامة كبيرة

وزيرة التهذيب : إعلان الرئيس  سنة 2015 سنة للتعليم كان دعامة كبيرة

قالت وزيرة التهذيب الوطني والتكوين المهني مكبولة بنت برديد، إن إعلان الرئيس محمد ولد عبد العزيز سنة 2015 سنة للتعليم، كان دعامة كبيرة في مجال البنى التحتية التربوية وسانحة لتنفيذ عدة استثمارات مكنت من إحراز حصيلة كبرى، حيث تم خلال العشرية الأخيرة بناء206 مدارس ابتدائية و89 مؤسسة ثانوية ومدرستين لتكوين المعلمين و1453 فصلاً دراسيا في التعليم الأساسي والثانوي، وإعادة توسعة وتأهيل 164 مؤسسة تربوية و13 مؤسسة للتعليم الفني والمهني.

وأشارت إلى أن استحداث برنامج تحسين الولوج والنوعية التربوية PAAQE كلف ميزانية الدولة ما يزيد على مليار أوقية جديدة لبناء 50% من المنشآت السابقة الذكر بعد سنة 2015. ، مبينة أن بناء هذه المؤسسات التعليمية سيتم وفق أحدث التصاميم العمرانية، لتعطي بذلك ألقا حضاريا لعاصمتنا التي ستبقى عماراتها الشاهقة وبناها التحتية الحديثة شاهدة على مكاسب عشرية الإنجازات.

تصريحات الوزيرة جاءت على هامش إشرف الوزير الأول محمد سالم ولد البشير، اليوم الجمعة 31 مايو 2019 بمقاطعة الرياض على وضع الحجر الأساس لإنجاز برنامج إعادة بناء المنشآت المدرسية في نواكشوط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *